مدير جامعة أم القرى يقر الخطة الاستراتيجية للخمس السنوات القادمة لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة وأوضح عميد المعهد الأستاذ الدكتور/ عاطف بن حسين أصغر أنه تم  تقديم  بـ 39 ورقة علمية بالملتقى العلمي الخامس عشر لأبحاث الحج والعمرة والزيارة كما تم تسجيل 27 براءة اختراع في الحج والعمرة.

أقر مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس الخطة الاستراتيجية لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة للسنوات الخمس القادمة من 1436-1440 هـ .

وأكد عميد معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة الأستاذ الدكتور عاطف بن حسين أصغر أن الخطة تعد استشرافية للمستقبل تم وضعها بناء على مؤشرات مدروسة وتطور من الخدمات المقدمة لضيوف بيت الله الحرام والمسجد النبوي الشريف .

وقال الدكتور عاطف أصغر  أن المعهد سيعمل  خلال الخمس السنوات القادمة على خمس محاور تشمل التحفيز وتطوير العمل  والبحوث والاستشارات  والتدريب ونقل المعرفة  ليكون المعهد بنكاً لمعلومات الحج والعمرة والزيارة والاستثمار والتنمية المستدامة

وبين أن المعهد نفذ نحو70 دراسة وبحثاً و40 برنامجاً مستمرة والمشاركة بـ39 ورقة علمية ، مؤكداً إلى أن المعهد سجل 27 براءة اختراع في خدمات الحج والعمرة سبع منها سجلت بمكتب إدارة الملكية الفكرية بالجامعة و11 براءة اختراع مسجلة بمكتب براءات الاختراع و9 براءات قيد التسجيل .

وكشف عميد معهد خادم الحرمين الشريفين أن المتلقي العلمي لأبحاث الحج والعمرة الخامس عشر ً تقدم إليه 39 ورقة علمية وذلك لمناقشة آلية تطوير منظومة الخدمات المقدمة لضيوف بيت الله الحرام ومسجد رسوله الكريم   .

في ذات الشأن أوضح وكيل المعهد للمشاريع البحثية الدكتور فاضل عثمان عن الجوانب التنفيذية لافتاً إلى  أن المحاور التي يعمل عليها المعهد تحمل أهدافاً متنوعة وذات واقعية يمكن تنفيذها على أرض الواقع من خلال الخطوات التي تم تحديدها والخطط البديلة حتى لا يتوقف سير العمل وشرح بالتفصيل الخطوات إلاجرائية لكل محور والجدول الزمني المطلوب لتنفيذ كل هدف لتلك المحاور.

بدورة بارك معالي مدير جامعة أم القرى الخطة الاستراتيجية للخمس السنوات المقبلة متوقعاً أن هذه الخطة الاستراتيجية ستطور من أداء المعهد مما ينعكس ذلك على الدراسات المقدمة لضيوف الحرمين الشريفين  مثمناً معاليه بما يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي عهده  -أيدهم الله- من عناية واهتمام بقاصدي بيت الله الحرام من الزوار والمعتمرين وضيوف الرحمن وحرصهم الدائم حفظهم الله على دعم كافة البحوث العلمية في مجالات الحج والعمرة من أجل الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للزوار والمعتمرين وحجاج بيت الله الحرام ليتمكنوا من أداء عباداتهم ومناسكهم بكل يسر وسهولة واطمئنان.

وقال معاليه : إن المملكة العربية السعودية سخرت كافة إمكانياتها المادية والبشرية وعملت على وضع الخطط والاستراتيجيات وفق منهجية علمية وبحثية كما أعطت جامعة أم القرى ممثلة في معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج جزءاً مهما في مجال خدمة ضيوف الرحمن من خلال البحث العلمي لمواجهة كافة الملاحظات لوضع الحلول العملية المبنية على البحث العلمي في تنفيذ المشروعات ورسم الخطط المستهدفة لراحة الحجاج .

وبين معالي مدير الجامعة أن المعهد يسعى ان يكون أحد الروافد الهامة في مجال  براءات الاختراع الناتجة من الابحاث التي يجريها عدد من الباحثين المتميزين في مجالات الحج والعمرة والزيارة مشيراً إلى أن الجامعة تسعى إلى نشر ثقافة الاختراع ليستفاد  من العقول النيرة بالمجتمع الجامعي والاكاديمي ،مؤكداً إلى أن جامعة ام القرى تخطت حاجز الــ 700 طلب براءة اختراع في كافة المجالات العلمية بالجامعة سواً كانت الطبية أو العلمية أو الادارية .

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة