زيادة ضيوف الرحمن في «2030» ترفع عوائد الحج لـ50 مليار ريال

أكد عدد من الاقتصاديين المتعاملين في خدمات الحج والعمرة والإسكان أن تحقق الرؤية السعودية زيادة أعداد الحجاج والمعتمرين إلى 30 مليون كما سيحقق العديد من الفوائد الاقتصادية الكبيرة التي ستنعكس على الاقتصاد السعودي، مؤكدين أن تصل عوائد هذا العدد من الحجاج والمعتمرين إلى أكثر من 50 مليار ريال سنويا.
وبين رئيس اللجنة العقارية بغرفة مكة التجارية الشريف منصور أبو رياش أن 80% من البنية التحتية لاستقبال هذا العدد الكبير من الحجاج والمعتمرين جاهزة في كل المشروعات التطويرية الكبيرة التي يشهدها الحرمان الشريفان والتي زادت الطاقة الاستيعابية لهما إلى أكثر من الضعفين إضافة إلى ذلك مشروع تطوير مطار الملك عبدالعزيز وكذا مشروع قطار الحرمين الشريفين، متوقعا ارتفاع عوائد خدمات الحج والعمرة في السنوات المقبلة بشكل تدريجي مع زيادة الأعداد، مشددا على أهمية التسويق الجيد لبرامج العمرة والزيارة.
فيما أشار رئيس اللجنة الوطنية للحج والعمرة مروان شعبان إلى أن الرؤية السعودية الجديدة ركزت على تطوير خدمات الحج والعمرة وزيادة أعداد الحجاج والمعتمرين إلى 30 مليون شخص خلال الـ14 عام المقبلة، مبينا أن الحرمين الشريفين بعد انتهاء التوسعة الكبيرة التي يجري العمل فيها حاليًا سوف تستوعب هذه الأعداد الكبيرة، مشددًا على أهمية التسويق الجيد لخدمات العمرة والزيارة، متوقعًا أن يشهد سوق العمرة والزيارة انتعاشة كبيرة بشكل يوفر فرصًا وظيفية كبيرة للشباب السعودي وأن تزيد عوائد العمرة على 50 مليار ريال سنويًا.
وكشف عضو اللجنة العقارية بغرفة مكة المكرمة يوسف عوض الأحمدي عن أن الرؤية السعودية الجديدة لزيارة أعداد المعتمرين والزوار بنيت على توفير البنية التحتية لاستقبال الأعداد الكبيرة في كل مشروعات التوسعة في الحرمين الشريفين التي تم إنجاز 90% منها وكذا توسعة المطاف ومشروع قطار الحرمين الشريفين الذي سيرى النور قريبا، مبينًا أن هذه الرؤية الجديدة ستحدث حراكًا اقتصاديا في سوق العمرة بكل تخصصاتها وسوف يتهم في انتعاشة قطاع سوق الإسكان وكذا الأسواق التجارية الأخرى.
وأشار المتعامل في قطاع خدمات الإعاشة للحجاج والمعتمرين هاني الهذلي إلى أن قطاع الحج والعمرة بكل خدماته مقبل على طفرة تطويرية شاملة وارتفاع كبير في العوائد التي سيحققها القطاع في ظل زيادة إعداد المعتمرين والحجاج وستضخ أموالا طائلة في استثمار هذا السوق الذي سيوفر الفرص الوظيفية للشباب السعودي، وسينعش الحركة الاقتصادية والإسكان والمقاولات وقطاع البيئة.
وأوضح نائب رئيس غرفة مكة التجارية إيهاب مشاط بأن هذه الرؤية ستحقق عوائد مالية كبيرة في المجال التجاري والصناعي وستزيد من فرص النماء والرقي للعمل في مجال الحج والعمرة، مبينًا بأن هذه الرؤية تمثل حكمة الملك وطموحه لتحقيق أبعاد إستراتيجية وستمكن الشركات التجارية من فرصة الاستثمار في السوق العالمي نحو عدد من المجالات المختلفة، منوهًا بدور مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية في وضع أسس وقواعد أكبر خطة للتنمية في تاريخ المملكة.

إحصائيات: 

  • عدد المعتمرين حاليا 6 ملايين
  • عدد الحجاج مليون و800 ألف
  • عدد الفنادق والوحدات السكنية المرخصة 900
  • عدد العمائر المجهزة لإسكان الحجاج 6000
  • عدد المعتمرين المتوقع 30 مليونا
  • عدد الحجاج المتوقع 5 ملايين
  • عدد الفنادق 5000 فندق
  • العوائد المستقبلية450 مليارًا سنويا للمزيد

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة