أكد مدير الأوقاف والمساجد في العاصمة المقدسة مصعب الحجاجي أن بعض الأوقاف في العاصمة المقدسة كانت مجهولة ، وتم اكتشافها مع عمليات الإزالة التي شملت عددا من المواقع في مكة المكرمة في إطار مشاريع الحرمين الشريفين ، مشيراً إلى أنها كانت مجهولة  باندثارالواقفين والنظار ، أو لعدم معرفتهم عنها .
وشدد في لقاء استضافته غرفة مكة المكرمة للتجارة والصناعة ممثلة بلجنة الأوقاف اليوم بعنوان « مركاز النظار» على ضرورة تطبيق مجلس « النظار» لحماية الأوقاف من الإندثار والضياع موضحاً أن بعض الأوقاف التي ظلت بدون مالك سلمت لإدارة الأوقاف ، لان الدولة هي صاحبة الولاية العامة في مثل هذه الحالات ، بعد أن أصدرت المحاكم لها الصكوك .
وقال إن أوقاف مكة المكرمة من أكثر الأوقاف ، وأقدمها ، وأكثرها ريعاً وعيناً ، مشيراً إلى أنها تدر الكثير من الخيرات على مجتمع مكة المكرمة والحجاج القادمين إليها ، وهو شرف عظيم لمكة المكرمة وأهلها . وأفاد الحجاجي أن إدارة الأوقاف ، وهي المسؤولة عن جميع الأوقاف قامت بعمل اتفاقات مع وزارات عدة أبرزها العمل ، والتجارة ، وذلك لخدمة الأوقاف ونظارها ، موضحاً أن الوقف أصبح ذو صفة اعتبارية بعد منحه الرقم 700 ، مما سهلت مهمة الناظر في مراجعة مكتب العمل لاستخراج تأشيرات ، إضافة إلى وزارة التجارة لاستخراج السجل التجاري ، وممارسة النشاط بشكل رسمي . للمزيد
جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة