كسرت شاشات التوعية المرئية، داخل الحرم المكي وفي الساحات المحيطة وعلى مداخل الأبواب، حاجز أكثر من 100 لغة للمعتمرين القادمين من أصقاع العالم الإسلامي ودول الأقليات المسلمة، بشاشات مرئية بثت من خلالها رئاسة شؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي حزمة رسائل بأسلوب بسيط يعتمد على الصور والاشارات للتوعية الدينية في مناسك العمرة وما يكتنف ذلك من أخطاء وتجاوزات.

كما ركزت الرسائل على نشر ثقافة الانضباط العام لحركة الحشود من خلال توضيح آلية السير وتجاوز الزحام وتوضيح الأبواب المخصصة للدخول والخروج.

وحققت شاشات التوعية نجاحات ملفتة، حيث استوقفت لغتها البسيطة اهتمام المعتمرين من خلال 14 شاشة إلكترونية عملاقة تم وضعها في مواقع متفرقة من ساحات المسجد الحرام إضافة إلى تركيب 32 شاشة مقاس (154سم X 100سم) من نوع ليد (LED) تم توزيعها على أعمدة الإنارة في الساحات الخارجية. للمزيد

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة