أكد مستثمران في قطاع العمرة، ‏أن تعديل مسمى وزارة الحج إلى وزارة الحج والعمرة، تعد الخطوة الأولى لتحقيق رؤية السعودية 2030، التي أعلن ‏من خلالها الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد ‏عن رؤية المملكة في موسم العمرة وحرصه على استقطاب أكبر عدد من المعتمرين في العام الواحد والوصول إلى 30 مليون معتمر، موضحين أن تعديل مسمى الوزارة إلى "الحج والعمرة" يعني تخصصا أكبر وتركيزا أكثر على قطاع العمرة.

‏وقال لـ"الاقتصادية" سعد القرشي المتحدث باسم الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة ‏‏إن تعديل مسمى وزارة الحج إلى وزارة الحج والعمرة جاء في وقته المناسب، حيث إن العمرة قطاع لا يقل أهمية عن الحج علاوة على أن العمرة مستمرة طوال العام، أما موسم الحج فيقتصر على شهر أو شهرين فقط، مؤكدا وجود الكثير من ‏الخطط التنظيمية الرامية إلى زيادة أعداد المعتمرين إلى 30 مليون نسمة، وذلك ضمن رؤية المملكة 2030.

‏وبين القرشي أن تعيين الوزير بنتن وتعديل مسمى الوزارة جاء متناسبا مع بعضهما، حيث إن الوزير بنتن، ابن الوزارة، ومتخصص في قطاع العمرة ويعي جيدا كل الإشكاليات التي يعانيها القطاع، وبالتالي تعيينه وزيرا سيسهم في حل الكثير من الإشكاليات التي تواجه قطاع العمرة، ‏كما أنه سبق أن شغل منصب وكيل الوزارة لشؤون العمرة. للمزيد

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة