ملتقى أبحاث الحج يناقش 60 ورقة علمية

يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، فعاليات الملتقى العلمي الـ16 لأبحاث الحج والعمرة والزيارة، الذي تنظمه جامعة أم القرى ممثلة في معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة خلال الفترة من 17 - 18 من الشهر الجاري، وذلك في قاعة الملك عبدالعزيز التاريخية في مقر المدينة الجامعية في العابدية بمشاركة خبراء ومهتمين وباحثين في مجال الحج والعمرة والزيارة من داخل المملكة وخارجها.

 

ونوه مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس بما يوليه خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وولي ولي العهد، من عناية ورعاية واهتمام بقاصدي المسجد الحرام من الحجاج والمعتمرين ودعمهم السخي من أجل الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لضيوف بيت الله العتيق ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة واطمئنان. وقال: إن رعاية الملك سلمان للملتقى، دليل حرصه الدائم على كل ما من شأنه توفير أرقى الخدمات، وتقديم كل السبل التي تحقق الراحة واليسر لقاصدي هذه البقاع الطاهرة.

 

وأضاف أن المملكة سخرت وتسخر كل إمكانياتها المادية وطاقاتها البشرية، وعملت وتعمل في كل عام على وضع الخطط والإستراتيجيات الكفيلة بهذا الشأن، وفق منهجية علمية وبحثية شرفت جامعة أم القرى، ممثلة في معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة، بالعمل على تطوير منظومة الحج والعمرة والزيارة من خلال البحث العلمي والدراسات المتخصصة لمواجهة كافة العقبات والتحديات واقتراح الحلول العملية التي تساهم في تنفيذ المشروعات ورسم الخطط المستهدفة لراحة الحجاج.

 

وأوضح أن الملتقى يعد مناسبة علمية سنوية يلتقي فيها المختصون والمسؤولون والعاملون في مجال الحج والعمرة والزيارة لعرض خلاصة ما لديهم من أبحاث ودراسات ومقترحات، وتبادل وجهات النظر، والإفادة من أحدث التقنيات العالمية والمستجدات العلمية نحو التطوير المستمر للرقي بالخدمات المقدمة لقاصدي بيت الله العتيق، مشيراً إلى أن الملتقى يهدف إلى استقطاب الباحثين والمتخصصين في الجامعات والمعاهد البحثية السعودية والمهتمين بدراسات وأبحاث الحج والعمرة والزيارة، إضافة إلى العاملين في الأجهزة الحكومية والقطاع الخاص لمناقشة الموضوعات والأبحاث والمستجدات المتعلقة بهذا المجال.

 

من جانبه، أفاد عميد معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة الدكتور عاطف بن حسين أصغر أن الملتقى سيناقش سبعة محاور هي: العمران والتطبيقات الهندسية، البيئة والصحة، التقنية وتطبيقاتها، الإدارة والاقتصاد والخدمات، التوعية والإعلام، فقه الحج والعمرة، والجهود والانجازات، لافتاً إلى أن هذه المحاور تم تحديدها من خلال عدد من الأوراق العلمية بلغت نحو (200) ورقة تم إخضاعها للتحكيم من قبل اللجنة العلمية المعتمدة، وتم اجتياز 60 ورقة لعرضها في الملتقى. 

المصدر/ جريدة عكاظ (5/ 8/ 1437هـ)

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة