الفيصل : مشاريع مرتقبة لتحويل مكة مركزاً للعالم الإسلامي

أعلن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل العمل على أن تكون مكة المكرمة مركزا للعالم الإسلامي، مبينا وجود مشاريع في الفترة المقبلة لتطوير المشاعر المقدسة، مؤكدا أهمية مواكبتها بخطوات عملية في ما يخص التنظيم والخطط.

 
 

وأكد لدى لقائه وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بنتن أمس (الأحد) في ديوان الإمارة بالعاصمة المقدسة أن المملكة قيادة وحكومة وشعبا يولون الحجاج والمعتمرين الخدمة العناية والاهتمام، لاسيما وأن أنظار العالم تتجه إليها من خلال هذه المسؤولية التي شرفها الله بها.

 
 

وشدد على أنه يقع على عاتق الجميع مسؤولية التطوير الدائم لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وتقديم أفضل وأرقى الخدمات لضيوف الرحمن، مضيفا «هذا شرف عظيم وله قيمته داخل المملكة وخارجها ووزارة الحج والعمرة لها دور كبير في ذلك».

 
 

وكان الأمير خالد الفيصل هنأ في بداية الاستقبال بنتن بمناسبة الثقة الملكية، والذي بدوره أكد اعتزازه بها وتطلعه أن يكون عند حسن ظن القيادة في تحقيق الرؤية التي تخدم ضيوف الرحمن وتسهل أداءهم لمناسكهم وعباداتهم في يسر وسهولة.

 
 

من جهة أخرى ناقش أمير منطقة مكة المكرمة رئيس هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، مع وزير الحج والعمرة عددا من مشاريع الهيئة لتطوير المشاعر ومناقشة سبل التعاون بين الوزارة والهيئة بما يحقق تنفيذ المشاريع الهادفة لخدمة ضيوف الرحمن. للمزيد

 

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة