تعتزم وزارة الحج والعمرة تحويل الملاحظات التي يتم رصدها عند التطبيق إلى فرص للتحسين والتطوير، والانتقال من ثقافة العمل الموسمي للحج والعمرة، إلى العمل على مدار العام، بحسب وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بنتن.

وأشار إلى أهمية رفع كفاءة الأداء، والاعتماد على مؤشرات الإنجاز، وتحسين الخدمات المبذولة لضيوف الرحمن.

ولفت وزير الحج والعمرة خلال افتتاح فعاليات ورشة العمل أمس، والتي تهدف إلى رفع جاهزية قطاعات الوزارة والاستعداد لموسم العمرة والحج، إلى أهمية العمل المؤسسي، والبناء على الإيجابيات التي تحققت في المواسم الماضية، ورفع معدلات الإنتاجية.

وشدد على الاستفادة من الإمكانات الهائلة التي وفرتها الحكومة للمعتمرين والحجاج والزائرين لمسجد المصطفى صلوات الله وسلامه عليه، منوها بالبرامج والمبادرات التي يبذلها منسوبو الوزارة في قطاعاتها المختلفة، والتي تشمل البرامج الترحيبية لضيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين.

واطلع وزير الحج والعمرة على عرض مرئي لوكالة الوزارة لشؤون العمرة، وبرامج وكالة الوزارة للنقل والمشاريع، والمشاعر المقدسة، ومبادرات وكالة الوزارة لشؤون الحج، كما ناقش مشاريع تقنية المعلومات والخطط المستقبلية الداعمة لبرامج التطوير، والتحول الإيجابي في الوزارة، مشيدا بأهمية الاستثمار في العنصر البشري وتطوير مهاراته وقدراته للنهوض بواجباته في خدمة ضيوف الرحمن. للمزيد

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة