لجأت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي إلى تعليق اللوحات الالكترونية على أبواب المسجد الحرام بمحتوى يعمل على إيصال معلومات الحشود لزوار الحرم من أجل تفادي الازدحامات والتكدسات التي تحدث في أوقات الذروة على تلك الأبواب لمحاولة تخفيف تلك التجمعات عن طريق اللوحات التي يمكن فهمها وقراءتها قبل الوصول إليها بحيث يستطيع الزائر تمييز الأبواب المتاحة من غيرها قبل الوقوع في أية ازدحامات أو تجمعات.

ووضعت أعداد كبيرة من اللوحات على مداخل المسجد الحرام ومخارجه لتنبيه ضيوف الرحمن الزوار والمعتمرين بالأبواب التي يجب تجنبها سواء من الداخل أو من الخارج، وذلك عبر كتابة التحذيرات باللون الأحمر، ووضع علامات الإغلاق على اللوحات، بالإضافة إلى توضيحها بلغات عدة مما يتيح لغالبية الزوار فهمها ومعرفة المراد منها بما يحقق له توافر المعلومة المراد إيصالها إليه.

وأوضح مدير إدارة الأبواب بالمسجد الحرام محمد باتي في اتصال هاتفي لـ«مكة» أن خدمة اللوحات الالكترونية ساهمت كثيرا في مساعدة موظفي أبواب المسجد الحرام، إذ إن غالبية الزوار والمعتمرين يمتازون بالإيجابية في التعامل مع الإرشادات التي تبث من خلال اللوحات الالكترونية، مؤكدا أن اللوحات تخدم حتى فئة الأميين الذين لا يجيدون القراءة بحيث تبث صورا ورموزا مخصصة للإغلاق يمكنهم تمييزها ومعرفتها بغض النظر عن استطاعتهم للقراءة من عدمها.

ماذا تحوي اللوحات؟

  • الأبواب المغلقة
  • الأبواب المتاحة
  • الأبواب الخاصة بالنساء
  • الأبواب المؤدية للمطاف
  • الأبواب المؤدية للسعي للمزيد
جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة