رأس صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمدينة المنورة اجتماع لجنة الحج.

وأكد سمو أمير المنطقة في بداية الاجتماع أهمية التحضير والاستعداد المبكر من جميع القطاعات لأعمال موسم الحج المقبل في إطار الاهتمام والرعاية، التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لتقديم أفضل الخدمات للحجاج والمعتمرين وزوار المسجد النبوي الشريف، بما يحقق أداء نسكهم في سعة وأمن واطمئنان.

عقب ذلك استعرض الموضوعات المطروحة على جدول الأعمال وأصدر بشأنها القرارات والتوصيات اللازمة، حيث وجه سمو أمير منطقة المدينة المنورة بتشكيل فريق عمل من الجهات ذات العلاقة لدراسة رفع الطاقة الاستيعابية لمنطقة الزيارة والسلام على الرسول -صلى الله عليه وسلم- وصاحبيه، موجها باستكمال الإجراءات المتعلقة بالرفع للجنة الحج العليا للتوجيه حيال إمكانية استقبال ومغادرة الحجاج عبر مطار الأمير عبدالمحسن بن عبدالعزيز بينبع.

وأوضح مدير عام إدارة الحج والعمرة والزيارة بالإمارة سامي بن احمد عيساوي أن سمو أمير المنطقة أكد ضرورة التحقق من مستوى جودة الدور المعدة لإسكان الحجاج ومدى مناسبتها واستيفائها لجميع المتطلبات اللازمة، بالاضافة إلى توافر جميع اشتراطات السلامة بها، كذلك دراسة التصاريح التي تصدر للدور المعدة لإسكان الحجاج الواقعة خارج نطاق مشـروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للتوسعة الكبرى للمسجد النبوي الشريف بهدف الوصول للطاقة الاستيعابية المستهدفة والمتمثلة في 350 ألف سرير واتخاذ التدابير المناسبة لذلك.

وأشار العيساوي إلى صدور موافقة سمو أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج على النتائج والتوصيات الخاصة بأمن وسلامة نقل الحجاج والمعتمرين، التي خلصت اليها اللجنة المشكلة بأمر سموه التي تضم كلاً من الإمارة والشرطة والمرور وأمن الطرق والحج والعمرة وإدارة الطرق والنقل ونقابة السيارات، والتوجيه بسرعة تنفيذ التوصيات.

وفي نهاية الاجتماع، حث الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز الجميع على الاستمرار في بذل الجهود وتوفير الإمكانات لكل ما من شأنه تحقيق التيسير والراحة للحجاج والمعتمرين زوار مدينة المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام. للمزيد

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة