شرعت هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة قبل أيام في تنفيذ مشروع فتح شارع 206 بمشعر منى والذي شهد حادثة تدافع الحجاج العام الماضي، لتحويله إلى ممر منفذ إلى الجمرات.

وبحسب معلومات توفرت للصحيفة فإن هذا المشروع يهدف إلى فتح الشارع بشكل مستقيم يوصل الحجاج للجمرات دون الحاجة إلى المرور بالشوارع العرضية، مبينة أن أول أيام شهر ذي الحجة المقبل سيشهد انتهاء المشروع بالكامل.

وأشارت المعلومات إلى أن هذا الشارع كان عبارة عن ممر مشاة ينتهي في نقطة مغلقة يتوجه من خلالها الحاج إما لليمين أو اليسار، وما حدث العام الماضي أن مجموعة من الحجيج عكسوا اتجاه مسارهم لتتكون نقطة حرجة شهدت التدافع وحالات الوفاة.

وأفادت أن عددا من الخيام التي تعترض شق الطريق المستقيم ستزال في ظل وجود طاقة استيعابية بديلة عن تلك الخيام بعد نقل كافة مقرات الدوائر الحكومية خارج مشعر منى، إلا أنه لم يفصح عن عدد ما سيزال منها.

يأتي ذلك في حين أنهت أمانة العاصمة المقدسة خطتها لموسم حج هذا العام بتخصيص 27 مركزا خدميا تابعة لها وموزعة على جميع نطاقات المشاعر المقدسة، والتي تتولى عدة مهام من ضمنها الإصحاح البيئي والنظافة العامة للمشاعر.

ووفقا للمعلومات فإن توزيع تلك المقار يتضمن 22 مركزا خدميا بمشعر منى، وثلاثة مراكز بمزدلفة، إضافة إلى مركزين في عرفات لمتابعة النظافة العامة خلال موسم الحج والسلامة الغذائية للأطعمة بالمشاعر المقدسة، ومراقبة التعديات على الخيام بمشعري عرفات ومزدلفة، ونظافة خطوط السير أثناء تصعيد الحجيج، فضلا عن تنفيذ تلك المهام بمكة المكرمة عبر البلديات التسع التابعة لأمانة العاصمة المقدسة. للمزيد

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة