انخفضت الغرف الفندقية التي كانت معروضة بـ 15 ألف ريـال إلى 7000 ريـال في المنطقة الموالية للمنطقة المركزية.

أكد لـ"الاقتصادية" أحمد زقزوق المختص في قطاع الفنادق، أن أسعار الفنادق في موسم العمرة انخفضت إلى 50 في المائة فالغرف الفندقية التي كانت معروضة بنحو 15 ألف ريال انخفضت إلى 7000 ريال في المنطقة الموالية للمنطقة المركزية التي تقع خلف الدائري الأول إلى بداية الدائري الثاني، مشيرا إلى أن المستثمرين في القطاع يحاولون الخروج بأقل الخسائر، حيث اصطدم القطاع بارتفاع أعداد الغرف الفندقية في موسم هذا العام.

وقال لـ"الاقتصادية" ياسر حريري نائب رئيس لجنة الفنادق بالغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة، إن الأيام الأولى من شهر شعبان شهدت نسبة الإشغال في فنادق المنطقة المركزية 75 في المائة، مرجعا ذلك إلى ارتفاع نسبة الإشغال في هذه الفترة إلى ما تتميز به فترة شهر شعبان وهي أفضل فترة في إجازة الصيف خاصة للعوائل التي يدرس أبناؤها في الصفوف الدنيا وجاء ارتفاع الطلب من المعتمرين المحليين والخليجيين الذين وجدوا في الفترة الماضية وأسهموا في رفع نسبة الإشغال إضافة إلى حجوزات شركات العمرة وكلها عوامل أسهمت في تحقيق هذه النسبة في الأسابيع الماضية".

وأشار إلى ارتفاع أعداد المعتمرين القادمين من تركيا في الموسم الحالي، مشيرا إلى أن الفترة الحالية هي الهدوء الذي يسبق عاصفة رمضان وهي معروفة بركودها حتى في المواسم الكبيرة فشعبان عرف بحركة هادئة استعدادا لاستقبال رمضان".

وأضاف حريري، أنه على الرغم من وجود البوابة الإلكترونية لحجوزات الفنادق لا يمكن الاستغناء عن المبيعات المباشرة والحجز المتعارف عليه وكل ما في الأمر أن الشركات أصبحت تستخدم البوابة لتأكيد حجوزاتها في أي فندق بعد التواصل مع مديري المبيعات في الفندق والتنسيق معهم وهذا الإجراء يعود إلى أن البوابة بدأت أعمالها في وسط الموسم وكما هو حال البدايات تواجه البوابة بعض التحديات والصعوبات ونتمنى أن يتم تطبيقها فيما بعد 100 في المائة مع الشركات الخارجية".

وأشار إلى أن الموافقة السامية بخصوص إتاحة الفرصة لأصحاب الدور السكنية المرخصة لإسكان الحجاج بإدراج مساكنهم في المسار الإلكتروني للعمرة لإسكان المعتمرين بالتنسيق مع هيئة السياحة والتراث وتطبيق اشتراكات الحد الأدنى للحصول على ترخيص تشغيلي وليس تصنيفا فندقيا أسهم في رفع وزيادة حجم الغرف في مكة المكرمة. للمزيد

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة