أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز٬ حرص بلاده على تقديم أفضل الخدمات لقاصدي الحرمين الشريفين انطلاقً تجاه جميع المسلمين٬ وتوفير كل ما من شأنه ضمان أمن وسلامة وراحة ضيوف الرحمن لأداء مناسكهم بكل طمأنينة واستقرار٬ كما وجه خادم الحرمين الشريفين٬ الذي اطمأن على استعدادات مختلف الجهات ذات العلاقة بخدمة المعتمرين والزوار٬ لشهر رمضان المبارك٬ جميع الجهات ذات العلاقة بخدمة المعتمرين والزوار بتكثيف الجهود لتهيئة الأجواء الإيمانية لقاصدي الحرمين الشريفين. وفي الشأن الخليجي٬ رحب خادم الحرمين الشريفين٬ بقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في لقائهم التشاوري السادس عشر الذي سيعقد اليوم في مدينة جدة٬ داعيًا بالتوفيق للجميع لما فيه خير دول المجلس وشعوبها وتحقيق المزيد من التعاون في مسيرة العمل الخليجي المشترك. جاء ذلك ضمن الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء٬ في قصر السلام بجدة٬ بعد ظهر أمس٬ برئاسة خادم الحرمين الشريفين٬ الذي أطلع المجلس على نتائج استقباله لوزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند. ا من واجباتها ومسؤولياتها تجاه جميع من جهة أخرى٬ أكد الملك سلمان٬ حرص بلاده على تقديم أفضل الخدمات لقاصدي الحرمين الشريفين٬ انطلاقً المسلمين٬ وتوفير كل ما من شأنه ضمان أمن وسلامة وراحة ضيوف الرحمن لأداء مناسكهم بكل طمأنينة واستقرار٬ وذلك لدى اطمئنانه على استعدادات مختلف الجهات ذات العلاقة بخدمة المعتمرين والزوار٬ لشهر رمضان المبارك. كما وجه خادم الحرمين الشريفين٬ جميع الجهات ذات العلاقة بخدمة المعتمرين والزوار بتكثيف الجهود لتهيئة الأجواء الإيمانية لقاصدي الحرمين الشريفين. وعقب الجلسة٬ أوضح الدكتور عادل بن زيد الطريفي٬ وزير الثقافة والإعلام٬ لوكالة الأنباء السعودية٬ أن مجلس الوزراء ثّمن للملك سلمان ما يوليه من اهتمام بعمارة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة وقاصديها٬ مؤكًدا أن رعاية ولي العهد رئيس لجنة الحج العليا نيابة عن خادم الحرمين الشريفين فعاليات «الملتقى العلمي السادس عشر لأبحاث الحج والعمرة والزيارة» الذي نظمته جامعة أم القرى ممثلة في معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة٬ تجسد ما يوليه لكل ما من شأنه تسخير الإمكانات والجهود والخدمات المقدمة لحجاج بيت االله الحرام والمعتمرين والزوار وتطوير منظومة الحج والعمرة والزيارة٬ خدمة لضيوف الرحمن. وفي سياق آخر٬ أكد مجلس الوزراء٬ أن رعاية الملك سلمان احتفال جامعة الملك عبد العزيز بمناسبة مرور 50 عاًما على تأسيسها تعد امتداًدا لرعاية قادة هذه البلاد المباركة التي قامت على كتاب االله وسنة رسوله صلى االله عليه وسلم منذ تأسيسها للعلم والعلماء٬ لأن ذلك هو أساس التطور والرقي٬ وهنأ في هذا السياق خادم الحرمين الشريفين بمناسبة منحه درجة الدكتوراه الفخرية في مجال تعزيز الوحدة الإسلامية من جامعة الملك عبد العزيز٬ نظير جهوده في سبيل خدمة الإسلام والمسلمين٬ كما رفع المجلس الشكر والعرفان إلى الملك سلمان على صدور موافقته على إعفاء مزارعي مناطق الدرع العربي من سداد قروض صندوق التنمية الزراعية بسبب الجفاف.

المصدر/ جريدة الشرق الأوسط (24/ 8/ 1437هـ)

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة