ستعمل وزارة الحج والعمرة على تحويل توجيهات خادم الحرمين الشريفين إلى خطط تشغيلية متقدمة، وبرامج عمل متماسكة، بحسب الوزير الدكتور محمد صالح بنتن.
ووجَّه الملك سلمان بن عبدالعزيز، لدى ترؤسه جلسة مجلس الوزراء، الإثنين، جميع الجهات بتكثيف جهود تهيئة الأجواء الإيمانية لقاصدي الحرمين الشريفين.
وأكد على حرص البلاد على تقديم أفضل الخدمات للمعتمرين والزوار انطلاقاً من واجباتها ومسؤولياتها تجاه جميع المسلمين.
وذكر وزير الحج والعمرة أن تحويل توجيه الملك سلمان، إلى خطط وبرامج، يستهدف الارتقاء بمستوى الأداء العام للقطاع «عبر اعتماد برامج الجودة، ومؤشرات قياس الأداء، وآليات المتابعة المستمرة بواسطة أنظمة إلكترونية رفيعة» للنهوض بآليات العمل في المرحلة المقبلة.
وأشار بنتن، إلى تكثيف الجهود المبذولة لخدمة المعتمرين والزوار استعداداً لشهر رمضان.
وشدد على الاهتمام بتوفير كل ما من شأنه ضمان أمن وسلامة وراحة ضيوف الرحمن ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وطمأنينة.
وعدَّ بنتن التوجيه الملكي تجسيداً لأولويات الملك، وإيمانه العميق بأمانة وشرف ومسؤولية رعاية خدمة ضيوف الرحمن.
ولاحظ أن مكة المكرمة، والمدينة المنورة، تشهدان حالياً أكبر توسعة في التاريخ الإسلامي، يستفيد منها المسلمون في مختلف دول العالم.
وأبان أن إطار الإدارة المتكاملة لأعمال الحج والعمرة، يأخذ بعين الاعتبار الزيادة المضطردة في أعداد الحجاج والمعتمرين وتنقلاتهم منذ وصولهم إلى المملكة حتى مغادرتهم.
وتعهد بنتن، بعمل وزارة الحج والعمرة بكل جهد وإخلاص على رفع كفاءة الأداء العام في القطاع، وتطوير الخدمات المقدمة إلى ضيوف الرحمن. في سياق متصل؛ التقى الوزير بنتن، في مكتبه بمحافظة جدة، أمس، وفداً يونانياً يضم مفتي منطقة كزانتي، الشيخ ممت أمين سينيكوغلو، ومفتي منطقة كوموتيني، الشيخ متسور تزامالي، يرافقهما القنصل اليوناني في جدة، أفحينوس كاليبري.
وتناول اللقاء بحث أعمال الحج والعمرة، والتسهيلات المقدمة لحجاج ومعتمري اليونان.
وثمَّن الوفد الإنجازات والمشاريع العملاقة التي قدمتها حكومة خادم الحرمين الشريفين في مكة المكرمة، والمدينة المنورة، والمشاعر المقدسة، إضافة إلى الجهود والتنظيمات التي تضعها وزارة الحج والعمرة. للمزيد

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة