استعد 4 آلاف ضابط وفرد أمن يجيدون أربع لغات لتنفيذ خطة الأمن في موسم العمرة في المسجد الحرام بعد أن خاضوا تأهيلا وتدريبيا خلال الفترة الماضية على جميع الوسائل التقنية والمعرفية التي يحتاجها رجل الأمن أثناء التعامل مع ضيوف الرحمن، وذلك في إدارة الحشود والمحافظة على المواقع، إضافة إلى العمل الإنساني والمساعدة والإرشاد، فيما خصصت قوة خاصة داخل المسجد الحرام لمتابعة عمليات النشل.
وقال قائد القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام اللواء محمد وصل الأحمدي خلال المؤتمر الصحفي أمس بمقر الأمن العام بمنى، إن الحرم المكي الشريف بجميع أدواره وساحاته مستعد لاستقبال المعتمرين مشيراً إلى أن عدد الطائفين في الساعة يصل إلى 107 آلاف طائف بعد توسعة المطاف، يتم توزيعهم على صحن المطاف بواقع 30 ألف طائف، و10500 طائف في الدور الأرضي و28 ألف طائف في الدور الأول و36 ألف طائف في السطح، مؤكدا أن جميع المداخل المؤدية إلى الحرم مراقبة ومتابعة بكل دقة.
من جانبه أشار قائد مهمة توسعة الملك عبدالله الشمالية العميد فهد المعمر إلى مشاركة 1100 رجل أمن من القوة في الإشراف على التوسعة وإدارة الحشود ودعم لقوات أمن الحرم، مبيناً أن الخطة روعي فيها تحديد مواقع يمنع مرور المصلين فيها لضمان سلامتهم، لافتاً إلى أن الخطط تعدل وفق الأيام فتختلف في أوقات الذروة وليالي العشر وختم القرآن وليلة 27. للمزيد

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة