الجهات الأمنية تعلن الجاهزية لإدارة الحشود بالحرم المكي خلال رمضان

أكد عدد القيادات الأمنية اكتمال الاستعدادات لإدارة الحشود وتنظيمها بالحرم المكي خلال شهر رمضان المبارك مؤكدين أنه تم البدء في تنفيذ الخطط المعدة لذلك. وأوضحوا خلال مؤتمر صحفي بمقر الأمن العام بمنى ظهر أمس أن إدارة الحشود في الحرم المكي خلال رمضان تقوم على خطط منظمة ومدروسة لتقديم أفضل الخدمات لزوار ومرتادي المسجد الحرام. 
وأكد قائد القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام اللواء محمد وصل الأحمدي أن عدد الطائفين في الساعة يصل إلى 107 آلاف بعد توسعة المطاف، ويتم توزيع الطائفين على النحو التالي: 30 ألفًا في صحن المطاف والدور الأرضي 10500 طائف، والدور الأول 28 ألفًا والسطح يستوعب 36 ألف طائف في الساعة، مبيِّنًا أن جميع المداخل المؤدية إلى الحرم مراقبة سواء عبر الأجهزة أو غرف العلميات ورجال الأمن الموجدين في الميدان.
1100 رجل أمن بالتوسعة الشمالية
ومن جانبه أوضح قائد مهمة توسعة الملك عبدالله الشمالية العميد فهد المعمر مشاركة 1100 رجل أمن من القوة في الإشراف على التوسعة ويشاركون في إدارة الحشود، ودعم قوات أمن الحرم.
وأضاف: روعي في الخطة تحديد مواقع يمنع مرور المصلين فيها لضمان سلامتهم، مشيدًا بدور الفرضية التي أشرف عليها معالي مدير الأمن العام الفريق عثمان المحرج يوم أمس الأول الجمعة وتعاملت معها القوات بكل حرفية ومهنية. مبيِّنًا أن الخطط تتعدل وفق الأيام فتختلف في الجمع وأوقات الذروة وليالي العشر وختم القرآن وليلة سبع وعشرين.  للمزيد

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة