دفعت أخطاء تصاميم في بعض تقاطعات الطرق في مكة إلى إغلاقها لتسهيل الحركة المرورية ولمواجهة الكثافة المتوقعة خلال رمضان، حسبما أكد المشرف على مهام المرور اللواء عبدالله الزهراني.
وقال خلال المؤتمر الصحفي الأمني الذي عقد أمس في مقر الأمن العام بمنى «إن الطرق في مكة تشهد بعض السلبيات من ناحية التصميم، مما يضطرنا إلى إغلاقها موقتا لتسيير الحركة المرورية في رمضان».
وأبان الزهراني أن الخطط تهدف إلى تسهيل وصول الزوار والمعتمرين إلى مكة ومنها إلى الحرم، وتذليل الصعوبات التي قد تواجههم، مبينا أن هناك 170 ضابطا و3500 فرد يهدفون إلى تسهيل الحركة، وتوفير أقصى درجات الأمن والأمان.
وأشار إلى أنه تم تقسيم مكة إلى مركزيتين، أولى وثانية، وروعي في الخطة شموليتها لجميع المواقع، دون إهمال المواقع التي تقع خارج المنطقة المركزية، مشددا على تطبيق التعليمات بحق المخالفين من أصحاب المركبات أو الدراجات النارية، والتي تنقل المعتمرين. للمزيد

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة