أفتتح معالي مدير جامعة  أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس حلقة نقاش "مخرجات أبحاث الحج والعمرة ودورها في تطوير الخدمات" التي نظمها معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة اليوم الأربعاء بالخيمة البحثية بمقر المعهد بالعزيزية  بمشاركة الجهات ذات العلاقة بخدمة ضيوف بيت الله الحرام .

وأوضح عميد معهد خادم الحرمين الشريفين الدكتور عاطف بن حسين أصغر" أن هذا اللقاء الذي يجمع بين البحث العلمي والتطبيق الميداني، يهدف للوصول إلى خدمات متميزة لضيوف الرحمن، مبنية على أسس علمية ودراسات معمقة وخبرات ميدانية متخصصة ، وذلك ضمن اللقاءات الدائمة التي يحرص المعهد على عقدها للمختصين بالجهات التنفيذية لتطوير منظومة عمل الحج والعمرة، تحقيقاً لتطلعات ولاة الأمر - حفظهم الله - لتقديم أرقى الخدمات وتذليل كل العقبات لقاصدي بيت الله الحرام ، مبينا أن مناقشة مخرجات أبحاث ودراسات المعهد مع الجهات التنفيذية, التي ستطرحها حلقة النقاش والمتضمنة خمس دراسات تمت خلال موسمي العمرة والحج الماضيين, من أجل الخروج بتوصيات محددة نستطيع من خلالها وبمشاركة الجهات المعنية العمل على تطوير الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن, مثمناً تعاون جميع الجهات ذات العلاقة مع المعهد .

بعد ذلك شاهد الجميع عرضا مرئيا عن المعهد ودوره البحثي والمقترحات  والحلول العلمية التي قدمها لتطوير خدمات حجاج بيت الله الحرام.

أثر ذلك القى معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس ، كلمة  اشاد فيها بدور معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بالجامعة واسهاماته بالمشاركة مع كافة الجهات المعنية بخدمة ضيوف الرحمن في الوصول للحلول العلمية الناجعة لتوفير أفضل الخدمات لقاصدي هذه البلاد المباركة من حجاج ومعتمرين .

وأكد أن جامعة أم القرى تشرفت بالاضطلاع بمهمة تطوير وتحسين بيئة الحج والعمرة من خلال الدراسات العلمية التي يقوم بها معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة ، ،مشيراً إلى أن  الجامعة تفخر بإنجازات المعهد الذي يمتلك العقول والخبرات الوطنية المؤهلة، إلى جانب امتلاكه كما هائلاً من المعلومات العلمية لتحسين بيئة الحج والعمرة والزيارة، مما جعله أحد أهم بيوت الخبرة على مستوى المملكة والعالم في هذا المجال والذي يعكس الرؤية السديدة لقيادة هذه البلاد الخيرة - وفقهم الله –  لتطوير منظومة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن وفق أسس ومنهجية علمية متكاملة .

 وتطرق معاليه إلى دور جامعة أم القرى في تخريج الكفاءات الوطنية المؤهلة, وصقلها وتنميتها للعقول  والمواهب ، مؤكدا عزم الجامعة للأخذ بكل المتطلبات التي تكفل الوصول إلى ضمان الجودة في مختلف برامج الجامعة, وتطوير منظومة الابداع وريادة الاعمال والاهتمام بالمبدعين والمخترعين والباحثين من طلبة الجامعة وأعضاء هيئة التدريس وتحويل إبداعاتهم وأفكارهم الى منتجات يمكن الاستفادة منها.

وطالب معالي الدكتور بكري عساس جميع الباحثين والمتخصصين ببذل جهودهم لتحقيق التميز في مجالاتهم البحثية والعلمية للمساهمة في بناء اقتصاد معرفي يخدم الوطن والمواطن، مشيراً إلى أن ذلك لن يتحقق  إلا من خلال الاستفادة من مخرجات الأبحاث والدراسات العمية وتطبيقها على أرض الواقع كمنتج  ينعكس على متلقي الخدمة وبما يتوافق مع توجهات وتطلعات ولاة الأمر – أيدهم الله - الحريصين دوما على تقديم الأحسن والأمثل لقاصدي بيت الله الحرام من الحجاج والمعتمرين ، مبينا أن هذا اللقاء العلمي يأتي ضمن سلسلة اللقاءات والندوات وورش العمل والتي يلتقي فيها باحثو المعهد بما لديهم من رصيد علمي بالعاملين في القطاعات التنفيذية بما لديهم من خبرات ميدانية متميزة، لتتلاقح الأفكار وتتكامل التخصصات فترتقي الخدمات من خلال التعاون البناء والعمل المشترك، فتتحقق بإذن الله وعونه رسالة هذا البلد المعطاء بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما. 

ورفع معاليه شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد  - حفظهم الله  - لدعمهم المتواصل لتوفير أقصى درجات الراحة لقاصدي هذه الديار المقدسة ، مثمنا جهود وزارة التعليم العالي في دعمها للبحث العلمي ولمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة ومتابعتها الدائمة للأنشطة والبرامج العلمية التي يقدمها، متمنيا معاليه للمشاركين في هذه الورش العلمية التوفيق والسداد .

وفي ختام الحفل قدم عميد معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بالجامعة الدكتور عاطف أصغر هدية تذكارية لمعالي مدير الجامعة الدكتور بكري عساس بهذه المناسبة .

والجدير بالذكر أن ورشة العمل تهدف إلى ابراز الجهات المنفذة وجهودها لخدمة الحج والعمرة ، والحرص على الحوار المشترك في تحديات منظومة الحج والعمرة بزاوية علمية ، والتنسيق بين الجهات الخدمية للحج للوصول لرؤى تكاملية لتطوير الخدمات بصورة تدريجية ومستمرة ، وأبداء أراء الجهات كمقترحات للاستفادة العلمية من دراسات المعهد ، إتاحة الفرصة للجهات التنفيذي لتحديد الفعلية للاحتياجات البحثية لإدراجها في التخطيط المستقبلي لأبحاث المعهد.

جميع الحقوق محفوظة 2014 © لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة