نيابة عن خادم الحرمين الشريفين

سمو ولي العهد يفتتح الملتقى العلمي الـ 15 لأبحاث الحج والعمرة الأربعاء القادم

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -, يفتتح صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا ورئيس لجنة الإشراف العليا لمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة يوم الأربعاء القادم, الملتقى العلمي الخامس عشر لأبحاث الحج والعمرة والزيارة, الذي تقيمه جامعة أم القرى ممثلة في معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بالتعاون مع معهد البحوث والاستشارات بجامعة طيبة, وذلك في مقر جامعة طيبة بالمدينة المنورة.
وثمن معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس, الرعاية الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله -, وتشريف سمو ولي العهد - أيده الله -, نيابة عن خادم الحرمين الشريفين - رعاه الله -, بافتتاح هذا الملتقى العلمي السنوي الذي يجتمع فيه نخبة من المختصين والمسؤولين والعاملين في مجال الحج والعمرة لعرض خلاصة ما لديهم من أبحاث ودراسات ومقترحات وتبادل وجهات النظر والإفادة من أحدث التقنيات العالمية والمستجدات العلمية نحو التطوير المستمر للرقي بالخدمات المقدمة لقاصدي بيت الله الحرام من حجاج ومعتمرين وزائري المسجد النبوي الشريف، الذي يؤكد حرص ولاة الأمر في هذه البلاد المباركة - حفظهم الله -, على دعم مسيرة العمل البحثي للمعهد الذي يعد المرجع العلمي والبحثي الوحيد في العالم للحج والعمرة مما ينعكس إيجابا على مستوى الخدمات والإمكانات المقدمة من الجهات ذات العلاقة بشؤون الحج والعمرة والزيارة لوفود الرحمن .
وعد معاليه هذه الملتقيات العلمية التي ينظمها معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى سنوياً, بأنها تظاهرة علمية وتجمع ممنهج لصياغة الأفكار وبلورة الاختراعات وإتاحة الفرص لمختلف الجهات الحكومية والأهلية التي تعنى بالحج والعمرة والزيارة وتطوير المشاعر المقدسة لتقديم كل ما يستجد من بحوث ودراسات حول الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة, وسبل تطويرها وتذليل كافة العقبات والصعاب لتوفير كل ما يحقق أمن وسلامة ورفاهية الحجاج والمعتمرين والزوار ويمكنهم من أداء نسكهم بكل يسر وطمأنينة.